إزالة الصورة من الطباعة

مقابلة د. فاتح الصافوطي عضو هيئة علماء فلسطين

حاوره الدكتور منذر زيتون

 

نرحب بفضيلة الأخ الحبيب الدكتور فاتح الصافوطي ضيفاً كريماً على موقع هيئة علماء فلسطين، فحياكم الله.

 

نتشرف بالتعرف على شخصكم الكريم:

الاسم: فاتح حسني الصافوطي

الدرجة الأكاديمية: دكتوراة في التفسير وعلوم القرآن

الدرجة العلمية: أستاذ مشارك

الصفة العلمية: أستاذ جامعي.

البلد الأصلي: بلدة جين صافوط، قضاء قلقيلية

 

ملخص السيرة الذاتية، وهل لك من ذكريات في فلسطين؟

تخرجت من جامعة اليرموك في الأردن بدرجة الدكتوراه عام 2010م، وعملت محاضراً في الجامعة الأردنية ثم انتقلت إلى المملكة العربية السعودية وعملت وترقيت في جامعة المجمعة في الرياض.

التحقت بجامعة منيسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية محاضراً للدراسات العليا بقسم الدراسة عن بعد.

كتبت في قضايا التفسير وعلوم القرآن أبحاثا وكتبا محكمة.

وأنا ناشط في مجال الإعجاز القرآني، وكنت الأمين العام لجمعية الإعجاز في القرآن والسنة في الأردن، والمدير التنفيذي للجمعية السعودية للقرآن والسنة (تبيان).

 

نرجو التكرم بتعريفنا بجهودكم ونشاطاتكم تجاه الأقصى والقدس وفلسطين:

أولاً: القدس والأقصى جزء من كياننا وعقيدتنا وهويتنا بل ورجولتنا، ومن هنا ننطلق؛ بمعنى أنّ هذه المواقف مواقف مبدئية شرعية إنسانية ملهمة للتحرر والكرامة والمصداقية بينك وبين نفسك وبينك وبين الدنيا جميعاً.

 

ثانيا: الكلمة والموقف لهما ثمن كبير وتبعات أكبر فلا نستهين بهما، سيدنا يوسف عليه السلام ملأ عين الملك بكلمة (وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ (54) [يوسف]، ونحن نملك التحدث بهذا الحق التاريخي والشرعي، ونملك وسائل الاتصال وهي باب مفتوح لنا لنبث منه الخير، وقد رأينا في حرب غزة الأخيرة 2021م كيف هو تأثير وسائل الاتصال على تحريك الرأي العام العالمي وكيف ساهم في خفض التعاطف مع العدو الصهيوني لصالح القضية ولصالح التعريف بمظلومية الشعب الفلسطيني، وكيف أنّ الصورة كان لها الأثر الأكبر في معركة "ليسوؤوا وجوهكم"، فتعاطف العالم المخدوع مع البربرية الصهيونية في تقلص وانحسار حتى يستيقظ العالم من غفلة نصرة دولة البغي والاحتلال.. نحن نملك الحق وسننصره مهما كلفنا ذلك.

 

ثالثا: قلت لكم من قبل نحن نخاطب أصحاب القضية أولا ونخاطب ضمير الشعوب الحية التواقة للحرية والرافضة للظلم والاستبداد؛ لأن حبل الله لا يُمد للبرابرة الصهاينة، فبقي حبل الناس وهدفنا قطع هذا الحبل حتى يستبين سبيل المجرمين.

 

رابعا: في كل منبر لنا زرع وبذرة، وفي كل محفل لنا صوت وفكرة... من خلال المحاضرات والندوات والصرخات، والمراسلات والخطابات، نهيج العواطف ونخاطب العقول، نستلهم الهمم ونستنقذ الوعي الغائب والمغيب.

يحركنا الأمل ووعد الله والله لا يخل ف الميعاد.

 

مع وجود الأزمات المالية العالمية والمحلية في جميع الدول هل المطلوب أن يتوجه المسلمون لإغاثة أهلهم وجيرانهم في دولهم مادياً ومعنوياً؟ أم المطلوب إغاثة أهل فلسطين ونصرة المقدسات؟ ما الأولويات وما ضوابطها؟

التوازن مطلوب والعمل المؤسسي المنظم يحل هذه الإشكالية المعقدة إلى حد ما، فدعم أهل فلسطين ليس خياراً حتى يوضع أمام أي خيار آخر؛ فدعم الثابتين والصامدين والمجاهدين لا يعدّ تبرعاً أو دعما مجرداً بل هو واجب الجهاد بالمال، فيجب أن نسمي الأمور بأسمائها؛ فقد استنفرنا الله تعالى وعرض علينا تجارة معه فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) [الصف]، فسمى النفقة للجهاد جهاداً ولم يسمها تبرعا، بل قدمها على الجهاد بالنفس.

أخواني الأحبة: الدين غال، ونصرته غالية، وقد صحح الله حساباتنا بقوله : (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142) [آل عمران].

فنصرة فلسطين مقدمة على كل شيء، وإن شئت فقل هي حاضرة معتبرة في كل شيء، تربية لأنفسنا ونجاة من حساب الله، وبركة لبيوتنا ومجتمعاتنا.

 

لقد انتشر التعليم عن بعد فجأة في العالم بعد أن كان ثانوياً، كيف يستثمر علماء فلسطين هذه التقنيات؟ وما نصائحكم للاستغلال الأمثل لها بغية نصرة القضية الفلسطينية؟

ألم أقل لكم إن فتوح الله كثيرة؛ وهذا من فتوح الله على الدعوة وقضايا الأمة؛ فقد استطعنا أن نصل للناس وهم في بيوتهم وغرف نومهم، لا نأبه لتقلبات جو أو تقلبات السياسة، وأرض الله واسعة، وهذا من سعة أرض الله، والمقصود بأرض الله أن تحدث وتوجد خيارات جديدة للدعوة؛ من كان يتخيل أن ننشئ خطبة ودرساً وندوة ومؤتمراً بهذه السهولة واليسر، من كان يعتقد أن يلتقي الدعاة والمصلحون والمفكرون في وقت واحد وبأقل التكلفة بل بتكلفة معدومة، نستطيع تحريك الرأي العام بهاشتاج بمحاضرة وتغريدة تدور في الأنحاء خلال دقيقة.

هذا دين الله وهو حاضر وموجود وهو الناصر إن عز النصير وهو المعين إن خان القريب، وهو الفتاح العليم.

 

هل يمكن أن يضع المسلمون خطة عملية لخروج الأمة مما هي فيه من هذه الأحوال الصعبة، وهل يمكن أن تبرمج عملياً للتنفيذ؟

هذا مكمل للسؤال السابق؛ بأن الأمر عملياً سهل التحصيل لكن نحتاج لإرادة قوية وإدارة ذات عقول ضخمة، تحتاج لمعرفة الأولويات؛ هل العمل للدين أولاً أم العمل للتمكين؛ وفي ظني أن مشكلة العاملين في الدعوة هي معرفة ما هي الأولويات وما هي الاستراتيجيات من التكتيكيات.

إخواني: التمكين للدين بيد الله وموعد نصرة الدين بيده سبحانه؛ فلا ننشغل بما ليس لدينا أمره ولننشغل ولنقتحم ميدان هو من مكنتنا؛ قال الله: (وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا (59) [الكهف]، وقال سبحانه: (وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98) [الكهف].

فالعمل للدين يورث التمكين فلا نقلب الأولويات قال الله: (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا (2) وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3) [الفتح].

فانظر للترتيب الرباني: ليغفر... يتم النعمة... يهديك... ثم بعد ذلك: وينصرك... لما يرى الله من يستحق الأمانة فيودعه إياها.

هناك من يريد النصر مباشرة ويقفز عن الدين والعمل له فلا يصل إلى للخيبة.

 

هناك انقسامات كثيرة بين المسلمين، ولعل أصعبها ما يحدث بين العلماء أنفسهم وكذلك بين الحركات الإسلامية، ما الخلاص من ذلك؟

من أصعب الأسئلة وأعقدها، لكن أقول: البداية في التجرد؛ بمعنى أن يكون الهدف للمخلصين إيمان الناس بغض النظر على يد من يؤمنوا قال الله تعالى: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (8) لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (9) [الأحزاب].

فالغاية أن يؤمن الناس.. المهم أن تتحطم الصخرة ولا يهم على يد من، المهم أن نعد أنفسنا فريقاً واحداً ولا يهم من وضع الهدف.

أخي الحبيب: دعنا نكمل بعضنا بعضاً، ولنجتمع على ما فيه وحدتنا، وليعمل كل واحد في مساره الذي يراه أولاً،  ولنخلص لبعضنا ولا يطعن أحد الآخر؛ ولأوضح أكثر: العلمانية والليبرالية والشيوعية عدوة لنا أجمعين، فكيف يتحالف عالم مسلم مع طيف من هذا اللون وتقول لي لم الانقسام؟ حدد الله لنا منهاج الوحدة فقال : (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) [آل عمران].

حبل الله: المنهج .. أصبحنا بنعمته وهو الإسلام إخواناً.. وبين لنا الآيات ولم يتركنا عميانا..

ولأبتعد عن التعميم قليلا: هل يليق بعمامة أن تفتي بقتل عالم وحبس مجاهد والتضييق على الداعية؟ هذا ما يحصل الآن، فلا تقل لي لم الأمة مفرقة؟ بل هناك أهواء تتحكم بالعمائم ويمسح عرق الظالم بقماشة شيخ، ويضرب الظالم بفتوى منتفع.

وباختصار مفيد: نصرة الدين تحتاج لمن يضحي وليس كل واحد مستعد للتضحية فتظهر الخلافات هنا.

طبعا كلامي عن العمل للإسلام ونصرته ولا أتكلم عن فروع الدين.

هل ترى من جدوى في مشاركة العلماء المسلمين في مؤسسات بلادهم التشريعية والتنفيذية والقضائية وعلى أية مستويات يمكن أن تكون المشاركة فاعلة ومنتجة؟

أن يخلص العلماء في نصيحة القائمين على هذه المؤسسات فنعم، أما أن تترك نهباً للجهال فلا، نعم يجب أن يشاركوا لكن لا طلبا للمنفعة بل طلبا للدعوة والتضحية من أجل الدين، وألا يكون الدين هينا مستباحا ويعبث به، ولا يشارك العالم ليكون شاهد زور أو شاهد باطل على باطل قال الله: (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ (187) [آل عمران].

البيان البيان.. ولا تبيعوا دين الله بثمن بخس، وانظر كيف جاءت الآية المباركة محذرة من الوهن في نصرة الدين أو التقصير في بيانه.

 

هل ترون خلاصاً لفلسطين والمقدسات مما هي فيه من الاحتلال، وما هي مبشرات ذلك اليوم؟

الله أكبر! نعم وبكل تأكيد.. أخي الحبيب النصر قادم: قال الله: "إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3) [النصر].. فهو قادم، المهم أين أنت منه؟ ماذا قدمت لتسريعه.

ومن شك بنصر الله فهو في خطر عظيم لذلك ختم الله بقوله: "واستغفره" لا نشك بذلك؛ لكن لله خطته في الكون يؤخر ويقدم النصر بعلمه ومشيئته والنصر للمستحقين فإن جاء ونحن أحياء فحيهلا ولكن أموت وقد مهدت للنصر؛ فصلاح الدين كان بذرة رعاها من قبله، ومنبره صنعه من قبله وهو الذي خطب عليه.

في بداية سورة الإسراء بشرنا الله فتح ثلاثة مساجد حتى يعطينا جرعة بوعده بعد ذلك، وهذا النصر نصره، لكن كما قلت لك من قبل، فإن النصر ينزل على نظافة كما بين الله في سورة الفتح بالكلام الذي أسسناه قبل قليل.

 

هل من رسالة إلى هيئتكم هيئة علماء فلسطين وعلمائها؟

أولا: لا تجعلوا للدنيا في نفوسكم حظاً، أنتم على ثغرة من ثغور هذا الدين فتجردوا وأخلصوا قلوبكم كل لحظة، فإن وجد الله في قلوبكم خيراً وفق من كانوا تحتكم: (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا (18) [الفتح].

فتروا الله من قلوبكم ما يفرحه سبحانه.

ثانيا: قووا قلوبكم واستعينوا بربكم واشحذوا هممكم وقودوا الصف، وليكن من أنفاسكم للإخوة زاد يتزودون به وشعلة يستضيئون بها.

ثالثا: صلتكم بالله لا تفتر بل لا تقف عند حد معين، زيدوا يرحمكم الله، تقربوا منه أكثر وأكثر واطلبوه يعنكم واستعينوا بصالح أعمالكم لفتح الطريق أمامكم.

رابعاً: لا تتهيبوا من مبادراتكم وتتعذروا بقلة الإمكانات؛ بل ابدأوا والله الموفق والله المعين، قال الله: "إياك نعبد" ثم بعد ذلك أيشر بالمعونة: "وإياك نستعين".

بادر وستجد التوفيق: "إنهم فتية آمنوا بربهم" انظر للكرامة بعد أن بدأوا: "وزدناهم هدى".

 

بارك الله فيكم، وكل الشكر لكم منا ومن متابعي موقعنا، ونشكركم على إتاحة الفرصة للقائكم.