نداء إلى الأمة الإسلامية لنصرة حلب وأهلها وإنقاذها من المحرقة الروسية

الأحد 25 سبتمبر 2016 01:25 م بتوقيت القدس المحتلة

نداء إلى الأمة الإسلامية لنصرة حلب وأهلها وإنقاذها من المحرقة الروسية

بسم الله الرحمن الرحيم

[وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ] الأنفال 72

   

 الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:    فيا أبناء أمتنا الإسلامية:

إنّ أهلنا وأشقاءنا في مدينة حلب تنهمر عليهم الصواريخ والغارات الروسيّة في حرب إبادة شاملة تُخلّف كلّ دقيقةٍ المزيد من الشهداء والجرحى وتحدِث الدمار الهائل في كل شيء.

وإننا في هيئة علماء فلسطين في الخارج -أمام هذه الحرب الإجرامية- نتوجّه إليكم في كل مكان بالنداء الآتي:

أولاً: إن العدوان الذي يتعرض له شعبنا السوري الشقيق من النظام المجرم وحلفائه من الإيرانيين والروس وغيرهم يوجب على الأمة الإسلامية جمعاء أن تتحرك بشكل عاجلٍ وبالسبل كافة لإيقاف هذه الجريمة المستمرة بحق سورية كلها، والتي تشهدها مدينة حلب هذه الأيام بشكل غير مسبوق، وكما يوجب على الجميع أفراداً وجماعات وحكاماً ومحكومين بذل غاية الوسع لردّ العدوان وإيقاف القتل والتدمير، وكلّ من يستطيع التحرك ولم يفعل فهو آثم شرعاً، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم ينصر مسلماً في موطنٍ ينتهك فيه من عرضه وتستحل حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته، وما من امرئ يخذل مسلماً في موطن تُنتهك فيه حرمته إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته.

ثانياً: ندعوكم يا أبناء أمتنا الإسلامية إلى الاحتشاد في الساحات والميادين العامة نصرةً لأهلنا في حلب الجريحة وفضحاً للعدوان الجائر الذي تتعرض له، كما ندعو الجاليات العربية والإسلامية في أوربا وأميركا وغيرها من بلاد الغرب إلى التحرك الشعبي الواسع، وتحريك المؤسسات الغربية الحقوقية والإعلامية للضغط على مراكز القرار من أجل إيقاف هذا العدوان الإجرامي الواسع.

ثالثاً: ندعو العلماء والدعاة أفراداً ومؤسسات إلى رفع الصوت عالياً ببيان وجوب نصرة أهلنا في حلب خصوصاً وسورية عموماً وحرمة خذلانهم، وبيان الواجب الشرعي على شرائح المجتمع كافة، وإن ذلك من تبليغ رسالة الله تعالى التي أمرهم بتبليغها إذ قال: {الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا} الأحزاب 39

رابعاً: أمّا أنتم يا أهلنا في حلب فوالله إن دمكم دمُنا وجرحكم جرحنا وألمكم ألمنا وإننا وإياكم بإذن الله تعالى في خندق النصر المبين الذي وعد الله به عباده المرابطين الصابرين.

يا أهلنا في حلب: إن الله تعالى لن يتركم أعمالكم ولن يضيع صبركم وجهادكم، فاصبروا واحتسبوا واعلموا بأن الله تعالى هو الناصر وهو حسبكم ونعم الوكيل.

{الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ

فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} آل عمران174

                                                                                     هيئة علماء فلسطين في الخارج

                                                                              22/12/1437هـ  الموافق: 24/9/2016م

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج