تقارير القدس رقم69

الإثنين 19 أبريل 2021 03:32 م بتوقيت القدس المحتلة

تقارير القدس رقم69

تقرير الأسبوع الأول من شهر إبريل (4) 2021 م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك

ننقل لكم واقع مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك، واعتداءات الاحتلال الصهيوني عليه، وذلك على النحو التالي:

الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى المُبارك:

      شهد المسجد الأقصى المُبارك في الأيام الماضية استمرارًا للاقتحامات، وبحسب مصادر دائرة الأوقاف في القدس اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 1322 مستوطنًا منذ بداية "الفصح اليهودي" حتى 31 آذار/مارس 2021 م. وفي 1/4/2021 م اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 938 مستوطنًا في يوم واحد، بالتزامن مع اليوم الخامس لعيد "الفصح اليهودي"، بمشاركة عضو "الكنيست" المتطرف عميت هليفي، وشهد الاقتحام أداء المستوطنين صلوات علنية في أرجاء متعددة من المسجد الأقصى المُبارك، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

- وفي 4/4/2021 م اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 242 مستوطنًا، بمشاركة عائلات المستوطنين وحاخامات يهود.

- وفي 6/4/2021 م اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 142 مستوطنًا، من بينهم 50 طالبًا من معاهد الاحتلال التلمودية، و12 عنصرًا من مخابرات الاحتلال.

- وفي يوم الأربعاء 7/ 4 اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 135 مستوطنًا.

- وفي سياق اقتحامات المستوطنين، نشر أعضاء في "منظمات المعبد" في 4/4/2021 م مقاطع مصورة تُظهر أداءهم صلوات جماعية علنية في محيط المسجد الأقصى المُبارك، بمشاركة حاخامات، وعلق أحد ناشطي "المعبد" بقوله: "لم يعد أحد يعترض، لا الشرطة ولا الأوقاف"، في إشارة إلى حماية شرطة الاحتلال للمستوطنين عند أدائهم الصلوات التلمودية، وعدم قدرة الأوقاف على مواجهة هذه الاعتداءات، ولم تكتف "منظمات المعبد" بما حققته فقط، بل أعلنت صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي في 2/4/2021 م أن "صلاة اليهود في الأقصى أصبحت مسموحة"، في محاولة لتحقيق مكاسب على أرض الواقع، ودعوة المزيد من المستوطنين للمشاركة في هذه الاقتحامات وهذه الصلوات العلنية في المسجد الأقصى المُبارك.

        وفي متابعة لما تقوم به "منظمات المعبد"، كشفت معطيات صحفية في 3/4/2021 م عن إطلاق هذه المنظمات تحضيراتها لاقتحام المسجد الأقصى المُبارك في 10 أيار/مايو 2021 م بمناسبة "يوم القدس" وهو تاريخ احتلال كامل القدس بالتقويم العبري، الذي يتزامن في هذا العام مع الثامن والعشرين من شهر رمضان المبارك، وفي هذا السياق دعت "منظمات المعبد" المنظمات الشبابية اليهودية والمدارس الدينية إلى مؤتمر تحضيري لتنظيم اقتحام "آلاف الصهاينة الإسرائيليين"، الأمر الذي يعني أن المنظمات المتطرفة تحاول حشد أعداد ضخمة من المقتحمين، وأشارت في دعوتها أن المؤتمر خطوة مهمة على "طريق عودة شعب إسرائيل إلى جبل المعبد".

- وعلى صعيدٍ آخر من اعتداءات الاحتلال، ركبت طواقم بلدية الاحتلال في 4/4/2021 م كاميرات مراقبة جديدة في باب العامود، وتأتي هذه الخطوة في سياق تعزيز قدرات شرطة الاحتلال وأجهزة

ته الأمنية على مراقبة شوارع المدينة المُقدسة المحتلة، وفرض المزيد من السيطرة والتحكم على المقدسيين، ورصد تحركاتهم فيها.

إبعاد واعتقال وقتل

- لمرة الثانية.. الاحتلال يقرر إبعاد الشاب أنور عبيد من قرية العيساوية عن مدينة القدس.

- الإفراج عن الأسير المقدسي غازي كنعان بعد قضائه 11 عاماً في سجون الاحتلال.

- الاحتلال يفرج عن المقدسيين الشاب عبد المنعم الأعور بعد اعتقال لـ3 سنوات ونصف، وعن الطفل قتيبة فرحان، بعد شهرين ونصف في الاعتقال.

- مخابرات الاحتلال تستدعي الشاب المقدسي منذر حمادة زوج الأسيرة فدوى حمادة للتحقيق معه.

- هكذا اعتقلت قوات الاحتلال شابا ونكّلت به اليوم في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة.

- استــشهاد شاب من بلدة بدّو في القدس إثر إصابته في رأسه برصاص قوات الاحتلال ببلدة الجيب والشهيد هو أسامة صدقي منصور، ارتقى جراء إصابته في رأسه برصاص الاحتلال، وإصابة زوجته في ظهرها..

- محكمة الاحتلال تؤجل محاكمة المرابطات هنادي الحلواني وعايدة الصيداوي ومادلين عيسى، حتى نوفمبر القادم، وتوجه لهن عدة تهم أبرزها التواجد في المسجد الأقصى المبارك رغم قرار الإبعاد والتكبير وحمل المصاحف.

- محكمة الاحتلال تصدر قرارا بالاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر بحق الأسيرين المقدسيين وليد الخطيب ووسام كنعان.

هدم وتهويد...

- الاحتلال يجبر المقدسي عامر شقيرات على هدم منزله في قرية #جبل_المكبر بالقدس.

 - تتابع سلطات الاحتلال مجزرة الهدم لمنازل الفلسطينيين ومنشآتهم؛
- ففي 3/4/2021 م أجبرت قوات الاحتلال مقدسيًا على هدم منزله في جبل المكبر هدمًا قسريًا، مما أدى إلى تشريد العائلة، ومن بينهم 4 أطفال.

- وفي سياق الهدم، كشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا) في 3/4/2021 م أن سلطات الاحتلال هدمت 26 منشأة فلسطينية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، ويغطي تقرير "أوتشا" ما بين 16 - 29 آذار/مارس 2021 م، وأدت عمليات الهدم هذه إلى تهجير 34 فلسطينيًا، من بينهم 15 طفلًا. وحول أعداد المنشآت المهدمة في القدس في شهر آذار/مارس كشف مركز معلومات وادي حلوة عن هدم 19 منشأة في القدس المحتلة، من بينها 14 منشأة هدمها أصحابها هدمًا قسريًا بضغط من بلدية الاحتلال.

استيطان..

- في سياق مشاريع البنية التحتية الخاصة بالاستيطان، في 4/4/2021 م جرَّفت قوات الاحتلال مساحاتٍ واسعة من أراضي الفلسطينيين قرب العيسوية، وبحسب مصادر مقدسية مطلعة، تأتي عمليات التجريف في سياق التحضير لفتح طريق استيطاني جديد ضمن ما يسمى بمشروع "E1" الذي سيعزل مدينة القدس المحتلة عن محيطها الفلسطيني.

- مصادقة الاحتلال على بناء 540 وحدة سكنية جنوب مدينة القدس المحتلة..

- اليوم واثناء إعداد هذا التقرير: غضب كبير بين أهالي بلدة سلوان في القدس بعد تسريب بعض الأشخاص عقارات لجمعية استيطانية، وعائلات المتورطين تعلن البراءة منهم وهؤلاء من نشرت عائلاتهم بيانات براءة رسمية منهم:

  • يوسف عبد القادر ابو صبيح
  • عبد الله مروان الرشق
  • مصطفى صالح ابو ذياب.

تعطيل الانتخابات:

- أعلن منسق عمليات حكومة الاحتلال في مناطق السلطة الفلسطينية كميل أبو ركن في 2/4/2021 م، أنه سيوصي بعدم السماح بإجراء انتخابات فلسطينية في القدس، وأعلن المنسق أن سلطات الاحتلال ستقطع علاقتها مع السلطة الفلسطينية في حال فازت حماس في الانتخابات. وفي سياق متصل كشفت صحيفة معاريف العبرية أن سلطات الاحتلال أبلغت الاتحاد الأوروبي عدم موافقتها على دخول مراقبين فلسطينيين إلى القدس، متذرعةً بالإجراءات الاحترازية من فايروس "كورونا". 

التفاعل مع القدس:

- أفاد تقرير معلوماتي بأنّ عام 2020 يُعد من أسوأ السنوات على الصعيد العربي والإسلامي فيما يتعلق بالتفاعل مع القضية الفلسطينية، وأشار التقرير إلى أنّ عام 2020 شهد ازديادًا في الانفتاح الخليجي على الاحتلال الإسرائيلي، تزامنًا مع فقدان الجامعة العربية لدورها وأهميتها ووظيفتها، وتمثل ذلك بعجزها عن اتخاذ موقف من التطبيع، وبحسب التقرير حاول الاحتلال تحقيق "سيادته" على المسجد الأقصى المُبارك من بوابة الوباء العالمي، عبر فرضه إغلاقات متكررة، ومساواته بين المصلين أصحاب الحق وبين المقتحمين من المستوطنين، وشهد المسجد الأقصى المُبارك زيادةً في مدد الإغلاق، والمزيد من محاولات التدخل في إدارة المسجد الأقصى المُبارك، واستهداف مكوناته البشرية، بل وصل الأمر إلى حدّ تركيب أجهزة صوتية في سياق التحضير لمنظومة إسرائيلية للتحكم بإدارة المسجد الأقصى المُبارك، ويؤكد التقرير استمرار عمليات المقاومة في القدس ومجمل المناطق الفلسطينية المحتلة، وقدرة هذه العمليات على إرباك الاحتلال، وضعضعة منظومته الأمنية.

- وفي سياق آخر من التفاعل، بدأت لجان الحارات في البلدة القديمة في 1/4/2021 م بتزيين الحارات والأزقة في البلدة القديمة، بمناسبة اقتراب شهر رمضان، وتأتي هذه الفعاليات في تحدٍ لسلطات الاحتلال، التي تحاول منع أي مظاهر احتفالية لشهر رمضان.

الشيخ عكرمة صبري يدعو إلى المشاركة في مخيم القدس أولا.. والذي هدفه نشر الوعي المقدسي..

انتهى..

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج