رسالة علماء الأمة إلى المرابطين في الأقصى

الأربعاء 28 أبريل 2021 12:58 م بتوقيت القدس المحتلة

رسالة علماء الأمة إلى المرابطين في الأقصى

رسالة علماء الأمة وخطبائها للمرابطين من أهلنا في بيت المقدس وعموم الأمة بين يدي الحراك المقدسي المبارك

بتوقيع أكثر من 54 مؤسسة علمائية وعاملة للقضية من مختلف دول العالم الإسلامي

الأربعاء 16 رمضان 1442هـ / 28 نيسان 2021م

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وأصحابه أجمعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين؛ وبعد:

بعد أن رد المرابطون في بيت المقدس بحزم على دعوات منظمات المستوطنين المحتلين المتطرفة للنزول لساحة باب العمود وضرب الفلسطينيين المتجمعين به بعد صلوات التراويح من ليلة العاشر من رمضان، والتي أعقبتها ليلة ساخنة من المواجهات مع المحتلين المستوطنين وجنود الاحتلال لرد عدوانهم عن مقدساتنا، فقد منَّ الله على المرابطين بدخول المسجد الأقصى مكبرين مهللين حامدين، ولَكَم كنا أن نتمنى لو كنا فيكم ومعكم نهتف حين دخلتم مسجدنا المبارك (بالروح والدم نفديك يا أقصى) وقد فاضت الأدمع بعظيم ما رأت من فعلكم وشدة بأسكم على عدوكم وحسن تجلدكم ومصابرتكم التي ستدحر المستوطنين المقتحمين للأقصى في يوم وعيدهم القادم بـ28 من رمضان إن شاء الله تعالى، فحمى الله تلك الحناجر وقوى تلك السواعد.

وإن إخوانكم العلماء والخطباء والدعاة من مختلف البلاد في العالم الإسلامي يقفون معكم -أيها المرابطون الأبطال- ويساندون نضالكم ويشدون على أيديكم الصلبة ويسجلون الرسائل التالية:

*الرسالة الأولى: لأهل بيت المقدس: يحيي العلماء شباب القدس الأبطال الذين واجهوا غطرسة المحتلين الصهاينة وانتصروا عليهم في هبّة باب العمود، وإنّ انتصارهم هذا بشرى بين يدي الانتصار الكبير على المحتلين بإذن الله تعالى، وهو يبعث في الأمّة روح الأمّل بأنّها قادرةٌ على أن تحقّق النصر حين تملك إرادتها.

وإن رمضان شهر الانتصارات والجهاد في تاريخ أمتنا، فإن خير ما تتقربون به لله تعالى في هذا الشهر هو هذه الطاعة، تُغِيظون بها عدوكم وترهبونه وتحركون أمتكم وتجددون ضبط بوصلتها وتعيدون مركزية القضية لسطح الأحداث، شفى الله جرحاكم وفك أسر المعتقلين من أبنائكم.

ونحب أن نعلمكم بأننا معكم بقلوبنا ودعائنا ومواقفنا وخطب منابرنا، والله معكم ويده فوق أيديكم يا من بايعتموه على النصرة وحماية مسرى نبيه صلى الله عليه وسلم، وأنكم لستم وحدكم بمعركتكم، وهذه المعركة هي معركة الأمة جمعاء ضد من يحتلون الأرض ويعتدون على الأعراض والمقدسات وإن النصر صبر ساعة بإذن الله تعالى.

*الرسالة الثانية: ندعو أهلنا الأبطال في عموم أنحاء فلسطين ممن يستطيعون الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك إلى شدّ الرّحال إليه، وأن يكونوا مع المرابطين في المسجد الأقصى المبارك، و أن يواصلوا اعتكافهم في المسجد الأقصى بعد ليلة السّابع والعشرين من رمضان وأن لا يغادروه أبدًا، وأن يكون اعتكافهم مستمرًا حتّى ليلة التّاسع والعشرين من رمضان، فهذه الليالي مظنّة ليلة القدر والرّباط فيها في المسجد الأقصى المبارك هو رباطٌ في أبرك الأماكن وفي أعظم الشّهور وفي أعظم الليالي.

عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجد: مسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى" رواه البخاريّ ومسلم

*الرسالة الثالثة:  للأمة جمعاء: نشيد بكل الأحرار من هذه الأمة للتحرك وإسناد المقدسيين في انتفاضتهم الجديدة وأن يساهم الجميع كل بحسب موقعه، ولا حجة لمتخاذل وجد للنصرة سبيلاً، كما نناشد الإعلام الحر أن يكون منبراً فصيحاً ينحاز لأهل الحق في هذه المعركة المباركة، وندعوكم أن تكون الأيام القادمة أيّام نصرةً للمسجد الأقصى المبارك ورفضًا لمحاولات اقتحامه من حشود المحتلين الصهاينة، وذلك ليرى العدوّ وحلفاءه أنّ هذه الأمّة لا تسلم أقصاها ولا تخذل أهله المرابطين في رحابه.

كما ندعو أحرار الأمة للمساهمة في مشاريع دعم صمود مدينة القدس وإسناد المرابطين وأهل بيت المقدس عبر مختلف المشاريع الخادمة والتي تزيد من تثبيتهم في أرضهم وحمايتهم للمسجد الأقصى المبارك، و يدعو العلماء أبناء الأمّة الإسلاميّة جميعًا إلى أن يجعلوا النّصيب الأكبر من بذلهم وعطائهم في هذا الشّهر المبارك من بذلٍ واجبٍ كزكاة المال وفدية الصّيام والكفّارات وغير ذلك من بذل التطوّع للمرابطين في المسجد الأقصى المبارك فهم يمثّلون سهم "في سبيل الله" من أسهم الزّكاة المفروضة، ودعمهم بالمال هو ضربٌ من الجهاد المبرور وهو صنو جهادهم بالنّفس؛ وهم اليوم خطّ الدّفاع الأوّل عن مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلّم.

قال تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ" الصّف: 10 ــ 13

*الرسالة الرابعة: نطالب حكام المسلمين أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه القضية وأن يكون لهم موقف صحيح صريح، كما نطالب منظمة التعاون الإسلامي بالتحرك والتدخل وأن تمارس دورها في الدفاع عن مقدسات الأمة.

*الرسالة الخامسة: دعوة خطباء المسلمين لتخصيص الجمعتين القادمتين لحشد الأمة في مواجهة هذه الهجمة واسناد المرابطين المقدسيين معنويًا في هبتهم وانتفاضتهم، وتوعية المسلمين بمخططات المحتل وتكثيف الدعاء والمناجاة لله في ساعات الاستجابة بهذا الشهر الفضيل، وتطبيق سنة قنوت النازلة في الصلوات.

أخيرا: إن صد الاقتحامات الكبرى التي دعت لها الجماعات المتطرفة للمسجد الأقصى يوم 28 رمضان القادم بذكرى العيد العبري (يوم القدس) مهمة كل الأمة بمختلف مواقعها وإن كان رأس الحربة في هذا هم أهلنا في بيت المقدس، فالله الله بالرباط، فإن صبركم ومصابرتكم ورباطكم سيكون حليفه الفلاح بإذن الله، فلتبق العيون متفتحة والنفوس متهيأة والسواعد متكاتفة لصد العدوان على المسجد الأقصى المبارك.

{ يَا أَيُّهَا الذين آمَنُواْ اصبروا وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ واتقوا الله لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } آل عمران:200

(وكان حقا علينا نصر المؤمنين) الروم: 47

الأربعاء 16 رمضان 1442هـ / 28 نيسان 2021م

المؤسسات الموقعة على البيان :

وعددها 50 مؤسسة من مختلف دول العالم الإسلامي وهي :

  1. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  2. رابطة علماء المسلمين.
  3. هيئة علماء فلسطين
  4. مؤسسة منبر الأقصى الدولية
  5. رابطة علماء أهل السنة
  6. المجلس الإسلامي السوري
  7. رابطة علماء ودعاة جنوب شرق آسيا
  8. رابطة علماء المغرب العربي
  9. المجمع الفقهي بالهند
  10. رابطة علماء فلسطين بغزة.
  11. جمعية المعالي للعلوم والثقافة /الجزائر
  12. ملتقى دعاة فلسطين
  13. التجمع الإسلامي في السنغال
  14. اتحادا لعلماء والمدارس الإسلامية بتركيا
  15. هيئة علماء المسلمين في العراق
  16. جمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية
  17. جمعية الاتحاد الإسلامي - لبنان
  18. جمعية اتحاد علماء تركية
  19. جمعية البركة للعمل الإغاثي والإنساني /الجزائر
  20. المجمع العلمي لعلماء أفغانستان
  21. مؤسسة القدس الدولية في فلسطين
  22. مركز القدس للدراسات والأبحاث
  23. رابطة أئمة وخطباء ودعاة العراق
  24. وقف بيت الدعوة والدعاة لبنان
  25. رابطة علماء فلسطين في لبنان
  26. رابطة ارشاد المجتمع في الصومال
  27. هيئة علماء ليبيا
  28. دار الإفتاء الليبية
  29. الهيئة الدائمة لنصرة القدس وفلسطين في لبنان.
  30. هيئة علماء المسلمين في لبنان
  31. جامعة دار العلوم بزاهدان ايران
  32. رابطة الأئمة والدعاة في السنغال
  33. رابطة الدعاة الإندونيسيين
  34. جمعية علماء ماليزيا
  35. ملتقى علماء فلسطين
  36. رابطة دعاة لأجل فلسطين
  37. جماعة عباد الرحمن في السينغال
  38. جمعية الأيادي البيضاء الجزائرية
  39. المجلس الوطني المستقل للأئمة /الجزائر
  40. جمعية قبة الثقافية /الأردن
  41. هيئة علماء اليمن
  42. منظمة النهضة الشبابية التشاد
  43. الرابطة التونسية للدعوة والاصلاح
  44. رابطة العلماء السوريين
  45. جمعية النهضة اليمينة
  46. هيئة الأرض المقدسة.
  47. جمعية علماء المسلمين في تركيا umad
  48. المرصد المغربي لمناهضة التطبيع  
  49. مغاربة لأجل فلسطين
  50. الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة 
  51. رابطة علماء إرتريا.   
  52. مركز الأقصى الأندونيسي  
  53. واحة طابة للعلوم والابحاث الهندية   
  54. المنتدى الإسلامي للتنمية والتربية

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج