الهيئة تزور السفارة التركية في لندن

الأربعاء 16 يونيو 2021 10:19 ص بتوقيت القدس المحتلة

الهيئة تزور السفارة التركية في لندن

ضمن برنامج الزيارات التي ينسقها المنتدى الفلسطيني لسفارات عدد من الدول العربية والإسلامية التي كان لها مواقف مشرفة تجاه القضية الفلسطينية وخاصة خلال العدوان (الإسرائيلي) الأخير على قطاع غزة وأحياء مدينة القدس المحتلة زار د. حافظ الكرمي الناطق الإعلامي لهيئة علماء فلسطين بصحبة وفد من ممثلي الجالية المسلمة في بريطانيا سفارة الجمهورية التركية لدى المملكة المتحدة (بريطانيا) اليوم الأربعاء 16/6/2021 لشكرهم على الدعم التركي المتواصل والدائم للقضية الفلسطينية، سواء على المستوى الشعبي والرسمي، والذي برز خلال العدوان الأخير على قطاع غزة ومواقف قيادتها خلال استهداف الاحتلال لأهلنا في القدس ومحاولة تهجير سكان حي الشيخ جراح.

وقد ضم الوفد كلاً من زاهر بيراوي رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا والدكتور حافظ الكرمي رئيس مركز مايفير الاسلامي في لندن والناطق الاعلامي لهيئة علماء فلسطين، والدكتور داود عبد الله مدير مرصد الشرق الأوسط (MEMO) ونائب الأمين العام السابق لمجلس مسلمي بريطانيا.

وقد استقبل الوفدَ سعادة السفير التركي السيد "أوميت يالجين" الذي أكد للوفد سعادته بهذه الزيارة، وقدم السفير التعازي بأرواح شهداء الاعتداء (الإسرائيلي) الأخير على قطاع غزة والقدس. وقال السيد يالجين ان فلسطين بالنسبة للشعب التركي تعتبر أحد أهم القضايا التي يجمع عليها الناس ويدافعون عنها بغض النظر عن خلافاتهم السياسية الداخلية ولا يمكنهم التخلي عنها.

وقال الدكتور حافظ الكرمي إنه باسم هيئة علماء فلسطين يوجه التحية إلى الشعب التركي بكل أطيافه، خاصة الإخوة في وزارة الشؤون الدينية والسادة علماء تركيا الأجلاء الذين دعموا الشعب الفلسطيني في انتفاضته الأخيرة دفاعاً عن المسجد الأقصى والقدس حيث كانوا في مقدمة الجموع الذين خرجوا في كل شوارع ومساجد تركيا للتضامن مع الشعب الفلسطيني وتنديداً بالاعتداءات الصهيونية على مقدسات الأمة وقتلهم للأطفال والنساء الأبرياء في فلسطين.

وقال زاهر بيراوي رئيس المنتدى الفلسطيني بأن الشعب الفلسطيني يقدر عالياً ويتطلع بفخر للدعم التركي المتواصل للرئيس التركي وحكومته وللشعب التركي العظيم ومؤسساته الشعبية.

من جهته قال الدكتور داود عبد الله إنه بالإضافة لاعترافنا وتقديرنا لدعم تركيا لفلسطين فإننا نشعر بالواجب أن نعرب أيضًا عن شكرنا العميق للحكومة التركية والرئيس أردوغان على وجه الخصوص لمعارضتهما المبدئية والثابتة لآفة الإسلاموفوبيا. كما نأمل أن تحذو الدول الإسلامية الأخرى حذو تركيا للتحدث علناً ضد هذا الشر "التخويف من الاسلام" أينما وجد.

وخلال الزيارة دار نقاش حول أهمية استمرار العمل للقضية الفلسطينية على المستوى الشعبي والرسمي في بريطانيا، وعن ضرورة التكامل في الجهود بين العاملين للقضية من الجاليات المسلمة والمجموعات التضامنية المختلفة.

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج