عن المعتقلين والمفقودين في سجون الطّغيان.. تذكيرٌ ببعض الواجب الشَّرعيّ

الخميس 23 سبتمبر 2021 03:44 م بتوقيت القدس المحتلة

عن المعتقلين والمفقودين في سجون الطّغيان.. تذكيرٌ ببعض الواجب الشَّرعيّ

محمد خير موسى

خلفَ قضبان الطّاغية المستبدِّ آسادٌ ترسفُ في القيدِ، وفي عتمةِ الزّنازين ترتيلٌ خفيٌّ ينير المكان، وعلى جدرانِ السّجن تُرسَمُ لوحةُ الثّبات الأشمّ المعجون بألم الخذلان، وفي غرف التّحقيق يسيلُ الوجعُ والقهرُ أنهارًا لا تنقطع.

المعتقلونَ جرحُنا الأكثر نزفًا لكن بصمتٍ بعيدًا عن الأعين؛ فهؤلاء الذين فقدوا حريّتهم لأجل حريّتنا وكرامتنا يربضون في الزّنازين بعيدًا عن العدسات وآلات التصوير وترف وسائل التّواصل الاجتماعيّ، ويتساءلون وحقّ لهم ولكلّ حرّ أنْ يصرخَ عاليًا: أمَا آن للقيدِ أن ينكسِر؟!

تحريرُ المعتقلينَ بأيّةِ وسيلةٍ واجبٌ على الجميع

وقد بيّن رسول الله صلى الله عليه وسلّم ذلك الواجب في أمر صريحٍ، والأمر كما تعلمون للوجوب، وذلك في قوله كما في صحيح البخاري: "فكّوا العاني"، والعاني هو الأسير، والمعتقلُ في يدِ الطّاغية المستبدّ هو كالأسيرِ في يد العدوّ.

وقد علم المسلمون قيمة استنقاذ الأسرى من أيدي أعدائهم فجعلوه على رأس أولوياتهم واهتماماتهم؛ فها هو الفاروق عمر رضي الله عنه يقول: "لأن أستنقذَ رجلًا من المسلمين من أيدي المشركين أحبُّ إليّ من جزيرة العرب".

وقد تضافرت أقوال علماء المسلمين وأئمتهم في الدّلالة على أهميّة تحرير المعتقلين وبشاعة خذلانهم.

وقد بلغ الأمر في الإمام النووي إلى أن يعدّ وقوعَ مسلمٍ ومُسلمَين في الأسر والاعتقال في حكم العدوان العسكري على بلاد المسلمين، ممّا يوجبُ النّفيرَ لردّ العدوان وفكاك الأسرى، يقول رحمه الله تعالى: "ولو أسروا مسلمًا أو مسلمَين فهل هو كدخول دار الإسلام؟ وجهانِ أصحّهما نعم، لأنّ حرمته أعظم من حرمة الدّار".

وعندما يعلّق الإمام القرطبيّ على الآية الخامسة والسبعين من سورة النّساء وهي قوله تعالى: "وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا" يقول: "وتخليصُ الأسارى واجبٌ على جميع المسلمين إمَّا بالقتال وإمَّا بالأموال؛ وذلك أوجبُ لكونِها دونَ النّفوس إذ هي أهون منها، قال مالك: واجبٌ على النّاس أن يُفْدوا الأسارى بجميع أموالهم؛ وهذا لا خلاف فيه".

وما أعظم قول الإمام ابن العربيّ المالكي في كتابه أحكام القرآن في معرض حديثه عن الأسرى والمعتقلين المظلومين المستضعفين:

"إنّ الولاية معهم قائمة، والنُّصرة لهم واجبةٌ بالبدن بألاّ يبقى منَّا عينٌ تطرف حتى نخرج إلى استنقاذهم؛ إن كان عددنا يحتمل ذلك، أو نبذلَ جميع أموالنا في استخراجهم، حتّى لا يبقى لأحدٍ درهم؛ كذلك قال مالك وجميعُ العلماء، فإنّا لله وإنَّا إليه راجعون على ما حلَّ بالخلق في تركهم إخوانهم في أمر العدو، وبأيديهم خزائن الأموال، وفضول الأحوال، والعدّة والعدد، والقوّة والجلَد".

تفعيلُ قضيّة المعتقلين والمفقودين وإحياؤها على الدّوام

إنّ تفعيل قضيّة والمعتقلين في سجون القهر والظلم والكشف عن مصير المفقودين ليس مجرّد نشاط إعلاميّ أو إنسانيّ تقتضيه الأخلاق الإنسانيّة وحسب؛ بل هو قبلَ ذلك كلّه واجبٌ شرعيّ يرسم الإسلام معالمه بوضوح.

بعد وقوعِ عددٍ من المسلمين أسرى في أيدي المشركين كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقنت داعيًا لهم في صلواته؛ فقد ثبت في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: "أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رفع رأسه من الرّكعة الآخرة يقول: اللّهم أنجِ عياش بن أبي ربيعة، الله أنجِ سلمة بن هشام، اللّهم أنجِ الوليد بن الوليد، اللّهم أنجِ المستضعفين من المؤمنين".

فالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان يذكر أسماء الأسرى والمعتقلين الذين وقعوا في يد العدوّ في دعائه وقنوته ويعدّدهم بأسمائهم على مسامع المصلّين في الصّلوات التي هي أعظم موقف للمسلم بين يدي الله تعالى.

ومن اللّافت أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لم يكن يستحضر أسماء الشّهداء في قنوت النّوازل لكنّه كان يستحضر أسماء الأسرى والمعتقلين وذلك كي تبقى أسماؤهم حاضرةً ماثلةً في أذهان ووعي وتفكير الأمّة جمعاء وتبقى صورتُهم وهم في القيد تستثير وتحرّض همم المسلمين للتحرّك لفكّ قيدهم، ولأنّ قضيّتهم هي الواجبُ الحاضر، أمّا الشّهداء فقد قضوا نحبهم وغدوا فرحين عند الله تعالى بما آتاهم.

وفي استحضار النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لأسماء الأسرى والمعتقلين في قنوت النّوازل والدّعاء لهم جملةً وفرادى رسالة مهمّة إلى وجوب حضور هؤلاء المعتقلين بأسمائهم الشّخصيّة وقضيّتهم الكليّة في دعواتنا وخلواتِنا وصلواتِنا، وكذلك في كلماتنا ووسائل إعلامنا؛ فتحريض الذّاكرة المسلمة على الدّوام بتذكيرِها بوجود الأسرى في القيد واجبٌ شرعيّ وهديٌ نبويّ.

وهذا يستجلب سؤالًا مهمًا عن المنصات الإعلاميّة التي أنشأتها الأجسام الثّوريّة خصيصًا لتفعيل قضيّة المعتقلين وإحيائها في نفوس أبناء الثّورة أولًا وجعلها قضيّة رأي عام شعبيّ عالميّ ثانيًا، وعن مدى مساحة حضور المعتقلين في المساحات البرامجيّة للمنصّات الثّوريّة الإعلاميّة، وعن الخطط التي وضعتها المؤسسات الثّوريّة السياسيّة والشرعيّة والمدنيّة لتفعيل قضيّة المعتقلين.

إنشاءُ الأوقاف الخاصّة ومأسسة العمل لأجل المعتقلين والمفقودين

من الأمور التي دعا إليها الإسلام ورسّخها العلماء والفقهاء في كتبهم؛ إنشاءُ الأوقاف الخاصة بتحرير الأسرى والمعتقلين لجمع الأموال والإنفاق عليهم وعلى قضيّتهم، ودفع الغرامات المترتبة وأجور الدّفاع عنهم وتكاليف تفعيل قضاياهم في المحافل المختلفة.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فكاك الأسارى من أعظم الواجبات، وبذل المال الموقوف وغيره في ذلك من أعظم القربات".

وقد نصّ كثيرٌ من الفقهاء على جواز دفع الزّكاة الواجبة لفكّ الأسرى وتحريرهم والدّفاع عنهم؛ فتكون الزّكاة إحدى أبواب تمويل هذه الأوقاف الخاصّة بقضيّة الأسرى.

يقول الإمام البهوتي الحنبلي في كشّاف القناع: "ويجوز أن يفدي بهاـ أي الزكاةـ أسيرًا مسلمًا في أيدي الكفار، نصَّ عليه؛ لأنه فكُّ رقبة الأسير، فهو كفكِّ رقبة العبد من الرّقّ؛ ولأن فيه إعزازًا للدّين، فهو كصرفه إلى المؤلفة قلوبهم، ولأنه يدفعه إلى الأسير، كفكِّ رقبته من الأسر، أشبه ما يدفعه إلى الغارم لفكِّ رقبته من الدّين".

وجاء في الموسوعة الفقهيّة عند الحديث عن مصرف "وفي الرّقاب": "أن يفتدي بالزكاة أسيرًا مسلمًا من أيدي المشركين، وقد صرح الحنابلة وابن حبيب وابن عبد الحكم من المالكية بجواز هذا النوع؛ لأنه فكّ رقبةٍ من الأسر؛ فيدخل في الآية، بل هو أولى من فَكّ رقبة مَنْ بأيدينا".

وتشريع إنشاء أوقاف خاصّة بالمعتقلين والأسرى تهدفُ إلى مأسسة العمل لأجل هذه القضيّة المحوريّة والمركزيّة في الثّورات ضدّ الطغيان والظلم، والانتقال من الجهود الفرديّة العشوائيّة إلى جهدٍ مؤسّسي تراكميّ مثمر عبر مؤسّسات إعلاميّة خاصّة بقضيّة المعتقلين، ومؤسّسات حقوقيّة وقانونيّة، ويحضر السّؤال مجدّدًا؛ بعد أكثر من عشر سنواتٍ على بدء الثّورة في مواجهة الطّغيان؛ كم عدد المؤسّسات التخصّصية في المجالات المختلفة في قضايا المعتقلين في سجون الطاغية المستبدّ؟!

وماذا عن عائلات المعتقلين والمفقودين؟

وإنّ من أوجب حقوق المعتقلين على ثورتهم وشعبهم وأمّتهم رعاية أهلهم وأبنائهم بما يحقق لهم العيش الكريم والرعاية الحقيقيّة كفالةً وتربيةً لأبنائهم وصيانةً لهم وفي ذلك شدٌّ من عَضُدِ المعتقل في سجنه وشعوره أنّ الأمّة لا تتخلّى عن أبنائها، ذكر ابن عساكر أن عمر بن عبد العزيز كتب إلى المسلمين الأسرى في القسطنطينية: "أمّا بعدُ فإنّكم تَعدّون أنفسكم الأسرى ـ ومعاذَ الله بل أنتم الحبساء في سبيل الله، اعلموا أنّي لستُ أقسم بين رعيتي إلّا خصصتُ أهلكم بأكثر من ذلك وأطيبه".

ومن ضمن الأوقاف الخاصة بالمعتقلين يجبُ أن تنبثق مؤسّسات إغاثيّة ومؤسسات تربويّة ومؤسّسات للدعم والتّأهيل النفسي خاصّة بعائلات المعتقلين والمفقودين.

فهذه بعضُ الواجبات الشرعيّة التي علينا استحضارُها تطبيقًا وتذكيرًا على الدّوام تجاه والمعتقلين والمفقودين في الاستبداد والطّغيان، وسيسألنا الله تعالى عنها؛ وسيسجّل التّاريخ كيفَ تعامل أبناء الثّورات مع هذه الشّريحة المُغيّبة بفعل الاستبداد، فهل غيّبها الإهمال أيضًا؟ والتّاريخ لا يرحمُ مقصّرًا أو متخاذلًا.

نقلاً عن:

https://www.syria.tv/%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AA%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D9%82%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D8%AC%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%91%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%B0%D9%83%D9%8A%D8%B1%D9%8C-%D8%A8%D8%A8%D8%B9%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AC%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%91%D9%8E%D8%B1%D8%B9%D9%8A%D9%91

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الهيئة