تقارير القدس رقم90 عن شهر10

الخميس 04 نوفمبر 2021 11:13 ص بتوقيت القدس المحتلة

تقارير القدس رقم90 عن شهر10

التقرير الشهري عن شهر أكتوبر تشرين أول (10) عام 2021م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك.

        نشرة تصدر عن: [وحدة القدس بوزارة الأوقاف والشئون الدينية -غزة    وقســــم القــــدس في هــــيئة عـلمـــاء فلســـــطين]

  ننقل لكم واقع مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك، واعتداءات الاحتلال الصهيوني ومستوطنيه عليهما، وذلك على النحو التالي:

الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى المُبارك

  • تستمر اقتحامات المسجد الأقصى المُبارك بشكلٍ شبه يومي بحماية قوات الاحتلال، وتشهد اقتحامات المسجد الأقصى المُبارك أداء صلواتٍ يهودية علنية، وشهد شهر أكتوبر إدخال قوات الاحتلال مركبة تحمل أبوابًا حديدية مصفحة، وضعت في الخلوة الجنبلاطية المحتلة داخل المسجد الأقصى المُبارك، مما يعني أن قوات الاحتلال تعمل على رفع حدة استهدافها للمسجد الأقصى المبارك.
  •   في شهر أكتوبر الماضي اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 3170 من المتطرفين اليهود، وجرت الاقتحامات بقيادة حاخامات وأعضاء كنيست يهود، وشهدت إقامة صلوات وتجول في أنحاء المسجد الأقصى المُبارك، وعقدت للمقتحمين محاضرات بعنوان تحضير الخمر للمعبد.
  •  وتزداد وتيرة الاقتحامات يوماً بعد يوم وشهراً بعد شهر، وعاماً بعد عام، وخاصة بعد سماح محكمة صهيونية بحق اليهود في إقامة الصلاة الصامتة في المسجد الأقصى المُبارك..
  • وفي مقابل التسهيل لليهود باقتحام المسجد الأقصى المُبارك؛ توضع حواجز واجراءات مشددة على دخول المصلين المسلمين إلى المسجد الأقصى المُبارك، ويُمنع مئات المصلين الفلسطينيين من الوصول إلى القدس ودخول المسجد الأقصى المُبارك للصلاة والتعبد، وخاصة يوم الجمعة، ويضطر الكثير من هؤلاء لأداء الصلاة في الشوارع وفي محيط المسجد الأقصى المُبارك والبلدة القديمة، ويتم أيضاً عرقلة وصول الحافلات من الداخل الفلسطيني المحتل للصلاة في المسجد الأقصى المُبارك.

تنكيل واعتقال وإبعاد:

  • شهدت منطقة باب العامود ومقبرة اليوسفية مواجهات عنيفة ومتكررة خلال شهر أكتوبر، وقد استهدف الاحتلال المتظاهرين بالمياه العادمة.
  • شهدت مدينة القدس 240 حالة اعتقال بينهم نساء وأطفال، واعتقل هؤلاء بحجج واهية منها التظاهر ضد اجراءات الاحتلال التعسفية، والتجمهر في منطقة باب العامود.
  • وسلم الاحتلال خلال شهر أكتوبر الماضي 216 قرار إبعاد للمقدسيين، منها 23 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى المُبارك، ومنها أوامر إبعاد عن البلدة القديمة، ومنها الإبعاد عن مكان السكن، وعن منطقة باب العامود. ومن بين الذين تسلموا أوامر إبعاد الشيخ عكرمة صبري حيث أبعد عن الأقصى لمدة أسبوعين، وكذلك مدير لجنة رعاية المقابر إبراهيم أبو زهرة حيث أبعد عن البلدة القديمة ومقبرة اليوسفية لمدة 10 أيام.

هدم وتهويد:

تواصل سلطات الاحتلال وأذرعها الصهيونية سياسة هدم البيوت والمنشآت وعدم اصدار تراخيص البناء اللازمة للمقدسي، في مقابل منح تسهيلات كبيرة للاستيطان والمستوطنين.

  • في شهر أكتوبر الماضي نفذت جرافات الاحتلال ما يقارب من 45 حالة هدم إجباري وقسري للبيوت والمنشآت، بحجة البناء دون ترخيص، ومن هذه الحالات نفذ الاحتلال في ليلة واحدة 30 حالة هدم قرب حاجز قلنديا العسكري، وشملت عمليات الهدم منشآت تجارية وبيوت ومحطة وقود، وتركزت عمليات الهدم في بلدات سلوان وصور باهر والطور وبيت حنينيا وحي وادي الجوز، وفي تجمع أبو النوّار البدوي. مع العلم أن جميع المنازل التي هدمت مأهولة بالسكان ويقطنها العشرات من الأسر.
  • استكمالاً لتنفيذ "الشارع الأمريكي".. تعتزم بلدية الاحتلال مصادرة 45 دونماً من أراضي بلدة الطور، ويهدد كابوس التهجير أكثر من 280 فرداً مقدسياً يسكنون في منازل مُقامة على تلك الأراضي.
  • خلال الأيام الأخيرة من شهر أكتوبر؛ سلمت طواقم بلدية الاحتلال 11 عائلة أوامر بهدم بيوتهم بحجة البناء دون ترخيص، وذلك في حي البستان ببلدة سلوان.
  • تسريب منزل في حي وادي الربابة ببلدة سلوان لصالح المستوطنين وبذلك يرتفع عدد البؤر الاستيطانية في سلوان إلى ثمانين بؤرة.
  • بسبب اجراءات الاحتلال المستمرة تفاقمت معاناة تجار القدس وخسائرهم، وخاصة في منطقة باب العامود وشارع السلطان سليمان وحي المصرارة.

المقبرة اليوسفية:

  • رفضت محكمة الصلح الاحتلالية طلب لجنة رعاية المقابر الإسلامية عدم تحويل مقبرة الشهداء التابعة لمقبرة اليوسفية إلى حديقة وطنية ووقف نبش القبور فيها... مع العلم أنّ أعمال التجريف الاستثنائية التي جرت في مقبرة الشهداء التابعة لمقبرة اليوسفية، كشفت عن عظام وجماجم العديد من الموتى، مما يعتبر انتهاكاً صارخاً للمقابر. واستمراراً لتعنت الاحتلال وإصراره على جريمته في المقبرة اليوسفية؛ قامت سلطات الاحتلال بتسييج المقبرة ووضعت بوابة حديدية ووضعت حواجز من الحديد وأدخلت كميات من التراب الزراعي بهدف تغطية القبور ومنعت الدخول إليها تمهيداً لمصادرتها..

استيطان:

  • في 24/10/2021م؛ عرضت ما تسمى "دائرة أراضي إسرائيل" -بإيعاز من وزير الإسكان زئيف إلكين- مناقصات لبناء نحو 1300 وحدة استيطانية جديدة بمناطق مختلفة في الضفة الغربية، وقد قوبل القرار بتنديد من قبل السلطة الفلسطينية والأردن. وتشمل المناقصات بناء 729 وحدة في مستوطنة "أرئيل"، جنوب مدينة نابلس، و346 في مستوطنة "بيت إيل" شرق رام الله، و100 في مستوطنة "إلكانا"، جنوب غرب نابلس، وفي مستوطنات أخرى. ويعد هذا أول تصديق على بناء وحدات استيطانية جديدة في عهد حكومة نفتالي بينيت. وكان المجلس الأعلى للاستيطان أعلن أنه سيجتمع خلال الأسبوع الجاري للتصديق على بناء أكثر من 3 آلاف وحدة استيطانية جديدة، إلى جانب 1300 وحدة سكنية للفلسطينيين، في مناطق قروية عدة بالمنطقة المصنفة "ج" في الضفة الغربية. وقال الوزير إلكين -من حزب "الأمل الجديد" اليميني- إن "تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية) أمر أساسي في الرؤية الصهيونية".
  • في الأيام القادمة سيتم عرض خطة لبناء 9 آلاف وحدة استيطانية، في عطروت على لجنة المنطقة للمصادقة عليها، سيشمل تطبيق الخطة تحدياً سياسياً خاصة؛ بسبب قربها من حي كفر عقب قرب القدس.

جديد قضية الشيخ جراح:

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج