تقارير القدس رقم91

الإثنين 08 نوفمبر 2021 02:19 م بتوقيت القدس المحتلة

تقارير القدس رقم91

تقرير الأسبوع الأول من شهر نوفمبر تشرين ثاني (11) عام 2021م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك

      ننقل لكم واقع مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك، واعتداءات الاحتلال الصهيوني عليه، وذلك على النحو التالي:

 الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى المُبارك:

  • يقتحم المستوطنون اليهود المسجد الأقصى المُبارك يومياً عدا يومي الجمعة والسبت بالعشرات وبما لا يقل عن 100 متطرف، وعلى فترتين صباحية ومسائية، ويرافق المقتحمين حراس من الشرطة الصهيونية، وضباط من شرطة الاحتلال، وينفذون جولات في باحات المسجد الأقصى المُبارك.
  •  يكثف الحاخامات اليهود، وعناصر من "منظمات المعبد" اقتحامهم هذه الأيام للمسجد الأقصى المُبارك ، ضمن ما يسمى مشروع "الشتاء اليهودي في جبل المبعد"، وبمشاركة من "جمعية الحاخامات الغربيين".
  • بحسب مصادر مقدسية عززت قوات الاحتلال وجودها في مخفر شرطة الاحتلال في الزاوية الجنبلاطية المحتلة في صحن قبة الصخرة.
  • الإثنين 1/ 11 اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 131 مستوطن صهيوني.
  • الثلاثاء 2/ 11  اقتحم المسجد الأقصى المُبارك أكثر من 114 مستوطن تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.
  • الأربعاء 3/11 اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 166 مستوطنًا .
  • وحتى ساعات إعداد هذا التقرير 100 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى المُبارك صباح اليوم الأحد 7/11.

اعتقال وتنكيل واعتداء على المقابر:

  •  تابعت سلطات الاحتلال اعتداءاتها بحق المقبرة اليوسفية، وواصلت أطقم الاحتلال تجريف أجزاء من المقبرة، ونبش قبور الفلسطينيين داخلها، وبحسب مصادر مقدسية أغلقت قوات الاحتلال المدخل المؤدي إلى صرح الشهيد بالقرب من درج المقبرة، وأخذت أطقمه مقاسات للصرح ما يعني أن مخطط الاحتلال يقضي بهدمه.
  • ومؤخراً نصبت أطقم الاحتلال كاميرات مراقبة في محيط صرح الشهداء داخل المقبرة اليوسفية، وتوضح مواقع الكاميرات أن سلطات الاحتلال تسعى إلى مراقبة أي تحركات فلسطينية يمكن أن تجري داخل المقبرة، خاصة أن سلطات الاحتلال تمنع الفلسطينيين من الوصول إلى المقبرة.
  •  وفي سياق اعتداء الاحتلال على مقابر المدينة، اعتدت قوات الاحتلال على عائلة الشاب المقدسي محمود الحج خليل الذي توفي في اليوم السابق، وعرقلت وصول أفراد عائلته إلى مقبرة الرحمة بهدف زيارة قبره، ويأتي هذا الاعتداء في سياق فرض المزيد من التضييق على المقابر المقدسية، خاصة تلك القريبة من المسجد الأقصى.
  • محكمة الاحتلال تحكم بـ 12 شهراً من السجن على الفتى المقدسي عمر النابلسي من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى. ووجهت له سلطات الاحتلال الإسرائيلي "تهماً" تتعلق بمقاومة الاحتلال الإسرائيلي.
  •  مددت محكمة الاحتلال في القدس، أمس الأربعاء، اعتقال الناشط المقدسي مراد عطية، من سكان حي الشيخ جراح حتى تاريخ 21 كانون أول/ديسمبر 2021.   وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت مراد عطية في 10 آب/أغسطس الماضي، وتم عقد عدة جلسات عرض له على محكمة الاحتلال، دونما معرفة أسباب اعتقاله، أو "التهم" الموجهة له.
  •  110 أيام على إضراب الأسير الفلسطيني مقداد القواسمي رفضاً لاعتقاله الإداري.. هذه الصورة لمقداد الليلة تظهر كمية الألم والمعاناة التي وصل لها جسده، قبل أن تقرر سلطات الاحتلال إعادته لعيادة السجن، الأمر الذي يعده الباحثون قرارًا بإعدامه.

هدم بيوت ومنشآت، واستيلاء على الأراضي والعقارات:

تتابع أذرع الاحتلال هدمها منازل الفلسطينيين ومنشآتهم:

  • ففي نهاية شهر أكتوبر أخطرت سلطات الاحتلال مسكنين في تجمع أبو النوار بالهدم، وتقدر مساحة كل من المنزلين بـ 50 مترًا، وقد أمهلتهما سلطات الاحتلال حتى مطلع الشهر المقبل، وإلا ستهدمهما وتجبرهما على دفع تكاليف الهدم.
  •  على الرغم من ردة الفعل الرافضة لأي تسريبات لعقارات الكنائس المسيحية في القدس المحتلة، كشفت معطيات من المدينة في أن البطريرك "نورهان مانوغيان" وعددًا من الأساقفة في بطريركية الأرمن أجَّروا أرضًا لرجل أعمال إسرائيلي لبناء فندق، ويمتد عقد التأجير مدة 99 عامًا، وتقع الأرض بالقرب من كلية اللاهوت للبطريركية الأرمن ضمن أراضي حارة الأرمن، وبحسب المصدر يتمتع الموقع بأهمية استراتيجية على منطقة جبل صهيون في البلدة القديمة.
  •  في متابعة لتطورات قضية تهجير العائلات الفلسطينية، أعلنت عائلات الحي في 2/11 بالإجماع رفضها قرار التسوية الذي عرضته محكمة الاحتلال العليا، وقالت العائلات في بيان صحفي إنّها "ترفض بالإجماع هذه التسوية المقترحة التي كانت ستجعلنا بمثابة مستأجرين محميين، وتمهد تدريجيًا لمصادرة حقنا في أراضينا"، وأضافت "يأتي هذا الرفض انطلاقًا من إيماننا بعدالة قضيّتنا وحقنا في بيوتنا ووطننا بالرغم من انعدام أي ضمانات ملموسة لتعزيز وجودنا الفلسطينيّ في القدس المحتلة من قبل أي جهة أو مؤسسة". وعلى أثر التضامن الشعبي الكبير مع سكان الحي وتقاطر الفلسطينيين من مختلف أنحاء المدينة المحتلة، أخلت قوات الاحتلال الحي بالقوة.  ومن المنتظر أن تصدر المحكمة العليا للاحتلال قرارها بعد رفض الأهالي للتسوية بين لحظة وأخرى.
  •  في يوم الأربعاء 3/11/2021 م، أعلن موقع "كيباه" العبري أنّ بلدية الاحتلال في القدس عن نيّتها فتح روضة أطفال يهودية بمبادرة من نائبة رئيس البلدية حجيت موشيه وبدعم من رئيس البلدية موشيه ليون، وذلك ردًا على رفض عائلات الشيخ جراح التسوية. 
  • خلال زفاف ابنتها..  والدة الأسـ ـير مراد عطية ترتدي وشاحًا يحمل صورة ابنها الذي حرمه الاحتلال أن يشارك شقيقته هذا اليوم وهو من سكان حي الشيخ جراح.
  • الأربعاء: 3/11/2021 م؛ نفذت مجموعات من عصابات المستوطنين الإسرائيليين، عدة جولات تهويدية استفزازية ضمن مسارات في أراضي حي وادي الربابة، غرب بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى. وتأتي تلك الجولات الاستفزازية بعد إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على وضع يدها على مئات الدونمات من أراضي الحي، لصالح عدد من المستوطنين اليهود.
  •  وفي يوم الأربعاء 3/11/2021 م ، أفادت وسائل إعلام محلية أنّ محكمة الاحتلال سلمت 7 عائلات مقدسية قرارات إخلاء من منازلهم في كبانية أم هارون غرب الشيخ جراح. ووفق المحامي محمد دحلة، فقد أقامت شركة "فيلبين إينك" الاستيطانية قضية ضدّ العائلات، زاعمة أنّ العقار مسجل على اسمها في الطابو، وأن العائلات اقتحمتها واستعملتها من دون وجه حق، ومن دون دفع بدل إيجار والدفعات المختلفة المستحقة عن الماء والكهرباء. والعائلات المستهدفة هي: أمال شريتح، ولبيبة الخطيب، وأحمد الغزاوي، وفاطمة البشيتي، ومصطفى الخطيب، وأمين أبو دولة، وعاصم البشيتي.
  • محافظة القدس تستنكر ما نشره "حاخام يهودي" من صورة لقبة الصخرة المشرفة مع إعلان بالحاجة لمهندس متخصص في هدم المنشآت والمباني، وتقديم مقترح لكيفية إزالتها ونقلها خارج المسجد الأقصى، معتبرة ذلك إمعانًا في التحريض الذي تنتهجه حكومة الاحتلال والمستوطنين منذ احتلالها القدس والأراضي الفلسطينية.
  •  بلدية الاحتلال تقرر هدم عمارة سكنية مكونة من 5 طوابق يسكن بها العشرات من الأهالي في منطقة الطور بالقدس المحتلة 10 عائلات في بلدة الطور بالقدس المحتلة يقطنون في عمارة سكنية سيهجرون، والسبب؛ أن الاحتلال قرر هدمها، سارقًا دفء المنازل وباكورة الذكريات وشعور الأمان الذي كان ينمو مع أطفالها بين الجدران.

 

 

 

 

التفاعل مع القدس:

  •  اختتمت لجنة "مهندسون من أجل فلسطين والقدس" في نقابة المهندسين الأردنيين في 2/11، المرحلة التاسعة من حملة "فلنشعل قناديل صمودها"، ضمن يومٍ مفتوحٍ لجمع المساهمات لدعم مشروع ترميم بيوت المقدسيين في البلدة القديمة، وذلك عبر أثير إذاعة حسنى الأردنية، بهدف ترسيخ الوجود المقدسي في البلدة القديمة، واستطاعت الحملة جمع أكثر من 653 ألف دينار أدردني (نحو 870 ألف دولار أمريكي)، ومنذ انطلاق الحملة في عام 2011 رمّم البرنامج 338 منزلًا في البلدة القديمة، بتكلفة تقترب من الـ 8 مليون دينار أردني (11 مليون دولار أمريكي)، ولا يقتصر الترميم على منازل المقدسيين فقط، بل يشمل المدارس والمتاجر القديمة، وتسعى الحملة إلى توفير فرص عمل للمقدسيين، الذين يعملون في ترميم هذه العقارات، إضافة إلى شراء المواد اللازمة من التجار المقدسيين، لدعم العجلة الاقتصادية في المدينة المحتلة.
  •  في 2/11 نظمت اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى تصريح بلفور المشؤوم، اعتصامًا أمام القنصلية البريطانية في الشيخ جراح بالقدس المحتلة، تحت شعار "وعد باطل واحتلال زائل". وشارك في الاعتصام شخصيات دينية إسلامية ومسيحية، وحمل المشاركون شعارات باللغتين العربية والانجليزية بعنوان "الحرية لفلسطين" و"في الذكرى (104) لتصريح بلفور المشؤوم رسالتنا لبريطانيا لن ننسى، أنتم سبب نكبتنا" و"كل الدعم والمساندة للأسرى الأبطال المضربين عن الطعام" و"القدس عاصمة فلسطين".وسلمت الشخصيات الحكومة البريطانية عريضة بعنوان "العريضة العالمية الخاصة بتجريم وإبطال إعلان بلفور والآثار الناجمة عنه".
  •  الجمعة 5/11 أدى مقدسيون من بلدة الطور (جبل الزيتون)، وعددٍ من مناطق القدس المحتلة، اليوم، صلاة الجمعة أمام البناية السكنية التي قرر الاحتلال هدمها وتهجير 10 عائلات مقدسية  من منازلها، بحجة عدم الترخيص من بلدية الاحتلال في القدس.   وكان سكان البناية قد شرعوا منذ ساعات الصباح، بإخلاء منازلهم تمهيداً لهد مها خوفاً من بطش الاحتلال.
  •  الشيخ عكرمة صبري: الاحتلال الإسرائيلي اعتدى على أكثر من 500 مقبرة في فلسطين المحتلة؛ حيث قال الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، أمين المنبر، إنّ الاحتلال الإسرائيلي قد اعتدى على ما يزيد عن 500 مقبرة في فلسطين المحتلة. وجاء ذلك خلال مشاركة الشيخ صبري في ندوة نظمها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج وقبة الصخرة للإعلام تحت عنوان: (هدم المقابر ونبشها...سياسة إسرائيل للتهويد وتزييف التاريخ فوق الأرض وتحتها)، وأوضح الشيخ عكرمة أنّ الاحتلال يعتدي الآن على المقبرة اليوسفية التي تقع بجوار المسجد الأقصى من الجهة الشرقية، في محاولة لتحويلها إلى "حديقة توراتية" لطمس آثار المسلمين وبعثرة عظام أمواتهم. وأكد خطيب الأقصى أنّ المقابر تثبت وجودنا عبر التاريخ وتمثل وثيقة دابغة ضد الاحتلال، وشدد الشيخ صبري على أنّ ما يقوم به الاحتلال هو اعتداء سافر على مقابر المسلمين لأنها تضم رفاة الصحابة والعلماء وقادة والمسؤولين عبر التاريخ. وأوضح صبري أنّه لا يزال يدفن المسلمين في هذه المقابر إلا أنّ الاحتلال يحاول طمس معالمهم. وقال الشيخ عكرمة صبري:" لو أنّ مسلماً واحداً اعتدى على قبر يهودي لقامت الدنيا ولم تقعد، أما اليهود فانهم ينتهكون مقابرنا "، وأشار الشيخ عكرمة إلى أنّ مدينة القدس تهفو إليها قلوب ملياري مسلمو كونها تضم المقدسات وعلى رأسها المسجد الأقصى، كما تضم مقابر أثرية تعود إلى العهد العمري.
  •  أظهرت معطيات جمعتها مؤسسة (أوروبيون لأجل القدس) أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي قد صعدت من اعتداءاتها وسياستها التهويدية في مدينة القدس المحتلة، خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 2021. ووفق التقرير الشهري للانتهاكات الإسرائيلية في القدس الذي تعده مؤسسة (أوروبيون لأجل القدس)، فإنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي قد ارتكبت 1239 اعتداءً ضمن 14 نمطاً من الاعتداء على حقوق الإنسان، وكما أظهر التقرير فإنّ معظم هذه الاعتداءات مركبة، إذ يتضمن الاعتداء الواحد عدة أنماط، وجاء في مقدمة هذه الاعتداءات: الاقتحامات والمداهمات، بنسبة 23.2% من مجمل الاعتداءات، ومن ثم الاعتقالات بنسبة 19.4%. ورصد التقرير خلال الشهر الماضي 51 حادث إطلاق نار واعتداء مباشر من قوات الاحتلال الإسرائيلي في أحياء القدس المحتلة، أسفر عن إصابة 70 مواطنًا فلسطينياً بجروح جراء إصابتهم بالرصاص وقنابل الغاز والصوت المباشر. كما اعتدت قوات الاحتلال على أكثر من 97 آخرين بالضرب، فيما سجل إصابة العشرات بحالات اختناق. ووثقت مؤسسة (أوربيون لأجل القدس) خلال هذا الشهر تنفيذ قوات الاحتلال 287 عملية اقتحام لبلدات وأحياء القدس، نفذت خلالها 240 حالة اعتقال، من ضمنها 8 حالات اعتقال لنساء على الأقل وعدد كبير من الأطفال. ورصد التقرير تنفيذ قوات الاحتلال 23 عملية هدم وتوزيع إخطارات، أسفرت عن تدمير 8 منازل منها 4 ذاتيا، وإجبار مواطن على هدم جزء من منزله، وتدمير 30 منشأة تجارية، ومحطة وقود ومغسلتين. وتسليم إخطارات واسعة للهدم في سلوان. وأكد التقرير تسارع سعي سلطات الاحتلال الإسرائيلي لفرض تغيير ديموغرافي في مدينة القدس، مشيرا إلى أنها توظف من أجل ذلك جميع أذرعها الحكومية والسياسية والأمنية، ومن جهة أخرى، تطلق يد المستوطنين وجمعياتهم الاستيطانية للسيطرة على أكبر عدد ممكن من الممتلكات في المدينة. ووثق التقرير 9 قرارات جديدة، من ضمنها الترويج لبناء 10000 وحدة سكنية استيطانية على أراضي مطار القدس الدولي (قلنديا)، وإقرار محكمة للاحتلال ادعاء حق الصلاة الصامتة لليهود في المسجد الأقصى، وطمس معالم المقبرة اليوسفية لإقامة حديقة توراتية، والشروع في بناء كنيس يحمل اسم "جوهرة إسرائيل" على بعد حوالي 200 متر عن المسجد الأقصى. وخلال هذا الشهر، شارك 2761 مستوطنًا في اقتحام المسجد الأقصى، الذي تكرر على مدار 22 يومًا بواقع فترتين في اليوم الواحد. واستمرّت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في تنفيذ سياسية الإبعاد عن المسجد الأقصى أو مدينة القدس، وأصدرت (216) قرارًا بالإبعاد، و وثقت (أوروبيون لأجل القدس) 18اعتداء نفذها المستوطنون، أبرزها الاستيلاء على شقة سكنية في حي وادي الربابة من بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى ليرتفع عدد البؤر المسربة في البلدة إلى 80 بؤرة. وخلص التقرير إلى تصاعد المحاولات الإسرائيلية لمحاولة فرض أمر واقع جديد في المسجد الأقصى، وبرز ذلك من خلال محاولة شرعنة الصلاة الصامتة لليهود، والاعتداء المتكرر على الفلسطينيين المتجمعين على منطقة باب العامود، وعمليات التجريف في المقبرة اليوسفية. وحذرت المؤسسة من أن قرارات الاحتلال الأخيرة من شأنها توتير الأجواء وخلق ردود فعل من الفلسطينيين دفاعا عن أنفسهم ومقدساتهم.

خاص موقع هيئة علماء فلسطين في الخارج